السبت، 2 أكتوبر، 2010

طلع ندل وجبان يا أبيه


      دخلت بملابس المدرسة باكية، وأنا وحدى بالمنزل. أطفالى بالمدرسة ، وزوجتى بالخارج  :


-  أبلة هنا ؟
-  لا … زمانها جاية ….. مالك؟
-  مافيش …..وواصلت  البكاء و أخذت فى النشيج ، وهمت  بالخروج .
-  لا.. لا ..روقى إيه الحكاية؟    رفدوكى من المدرسة ؟
-  طلع ندل وجبان يا أبيه!!!!!!!!!! و وإستمرت قى البكاء  بحرقة أشد!!!



          صبية رقيقة جميلة ، جارة ، بنت ناس طيبين ،فى أولى ثانوى ،إسمها نجوى وبدلعوها نوجة  . دقيقة الملامح …اكس إسمول ، 36 يبقى واسع عليها …يظهر خراط البنات كان مستعجل وهى بين إيدية ،او هى من بواقى طلبية اليابان ، جسمها خطوط مستقيمة بانحناءات طفيفة ، ولا يوجد بة اقواس،مش موزّة ولا وزّة ولا بطة ….ممكن عصفورة أو فراشة… مش ممكن يتقال عليها بنت لوز ،مقبول جدا يتقال عليها  بنت صنوبر .



- مين اللى طلع ندل وجبان يا أبية ،إية الحكاية ؟؟  روقى عشان أفهم .
- ندل وجبان يا أبيه  …ندل وجبان يا أبيييييييه وتهز رأسها يمينا وشمالا …طلع متجوز يا أبييييه ………..انا مش مصدقة … وتبكى ويسيل أنفها .
قمت لإحضار بعض ورق الكلنيكس  ما لقتش، جبت رول ورق تواليت  …..وكوب مياة
- نشفى دموعك ونظفى أنفك ….إمسكى   نفسك شوية  ……..بطلى عياط عشان افهم.. اية اللى حصل؟؟  ….اشربى الاول شوية مية ..
- طلع ندل وجبان يا أبيه  …وعاودت البكاء بشدة أكثر
- مبن اللى  طلع ندل وجبان ….واحدة ..واحدة.
- مختار ،مختار يا أبيه …..طلع متجوز يا أبيه!!!
- مختار مين ؟؟
- مختار المصوراتى اللى على ناصية الشارع .
- وعر فتى منين إنه متجوز ؟
- من العامل اللى بيشتغل عنده 
وعاودت البكاء بحرقة اكثر:  طلع ندل …ندل وجبان يا أبيه..
- وعر فتى من إمتى انة متجوز ؟؟
- دلوقتى حالنا … وأنا راجعة من المدرسة ومعدية قدام المحل سألت علية  ،  بقالى يومين ما شوفتوش !!! ،العامل قاللى سافر البلد يشوف مراته ،وارتفع نشيجها…وعلا صوت بكاءها …ندل وجبان …...طلع ندل وجبان يا أبييييه…..وتبكى او تكاد تصرخ  !!
- إهدى وإحكي لى المصيبة دى حصلت إمتى؟؟ و
إزاى ؟؟؟وبالتفصيل .(اللة يخرب بيتك فى يومك اللى مش فايت ده،مصيبة واتحدفت علينا…..ابن الكلب المجرم  واللة لاحبسة)  فى سرى طبعا .
-  نجوى   …. احكى بالتفصبل
- مش عارفة ،انا كنت بشوفة من البلكونة واقف قدام المحل،مرة فى بوم اجازة ....من شهر،  وانا معدية  قولتلة صباح الخير !!!…إتبسم وقالى صباح  النور يا حلوة ..
-  وبعدين ؟؟
-  وبس ،كل ما أعدى نبتسم  لبعض…. وهدأت بعض الشئ…. طلع ندل وجبان يا أبيه!!…..طلع متجوز
-  رحتيلة المحل ؟؟؟
-  رحت أتصور ..
- وبعدين ..هاتى من الاخر ..
-  وبس !!
- يعنى اية وبس ؟؟؟؟
- مش فاهمة؟
- يعنى لمسك ؟؟   جة جنبك ؟؟؟؟؟
- ايوه … وهو بيصورنى مسك دقنى وقالى بصى الناحية دى !!!!
-  وبعدين ؟؟
- رحت خدت الصور …وقالى انا حاحتفظ بواحدة حكبرها  واعلقها فى المحل .
-  بسسسسس
-  مش فاهمة …..ايوة بسس
-  بعنى ماحصلش جاجة تانية ؟؟
-  لا…….. طلع متجوز يا أبيه !!
-  يعنى كل اللى حصل انه مسك دقنك وقالك بصى الناحية دى؟؟
- وكنا كل يوم نبتسم لبعض وانا راجعة من المدرسة، حتى بوم الجمعة كنت بنزل مخصوص عشان……
-  يعنى مختار براءة؟؟
-  براءة إزاى  يا أبيه  … دة طلع متجوز …بقولك متجوزززززززززز     متجوزززز !!!
…..  
-  هو كان بعشمك بحاجة ؟
-  لا بس كان بيحبنى جدا !
-  قالك؟؟
-   ما قلش حاجة …لكن انا  عارفة، عارفة واللة يا أبيه  !!
-  ما قالش حاجة؟؟؟؟ امال عرفتى منين ؟؟؟؟
-  لانى  بحبة…….. وهو بيحبنى جدا …… وحيعلق صورتى قدامة !!!!



        مختار إنسان ريفى بسيط  شاب متوسط التعليم وسيم طويل القامة مؤدب  (هل مفردة مؤدب تصلح صفة للشكل ،أعتقد نعم ، فية ناس شكلها مش مؤدب ) لم يبلغ الثلاثين ، باع نصيبة لإخوتة فى  ميرات والدة ، و جاء للقاهرة واشترى  المحل، لانة غاوى تصوير، ومالوش فى  الفلاحة. وأعتقد ،والشهادة للة، انة برئ حتى من مداعبة عواطف نجوى ..فنوجة تبدو لمن براها مجرد طفلة .


- دة مش متجوز بس يا نوجة ، دة متجوز ولسة مخلف ، وسافر يشوف ابنة اللى اتولد .. وهو ما قالش  اى حاجة تفهمى منها انة بيحبك ،دة انسان فلاح ما يعرفش الحركات دى ،دة اول مرة ينزل  مصر فيها   كان من سنة…مختار مالوش فى الكلام دة يا نوجة ..
- طب  لية قالى ياحلوة ؟؟؟ ,,, ولية طلب  يخلى صورتى عندة ؟؟؟وكل ما كان يشوفنى يبتسملى..خلى بيا يا أبيه ، خلى بيا …..كان منايا..



….وعادت دموعها تنساب بيأس.ثم بتدأت تهدأ.



_-   نوجة يا أجمل البنات ،واحدة حكتلى : لما كانت فى سنك ،كانت بتحب كل يوم شاب  ، أى شاب تشوفة كانت تحبة ، واحيانا كانت تحب واحد الصبح وتشوف واحد تانى بالليل تحية وتنسى الاولانى  ،وتقعد تعيط زيك كدة  . لما  تكبرى حتفتكرى  الحاجات دى وتضحكى ……وقلبك يرفرف!!
-  طب  أعمل أنا إيه    دلوقتى؟؟؟؟
-  إفضلى حبيه بس ما تخليهوش يحس ، وبعد شوية حتنسي...
-  بس مافيش أمل يا أبيه…..
-  والحب من غير أمل
    إبتسمت بأسى واكملت :
-  أسمى معانى الغرام…..!!!!!
……….
………..
……..
       ومرت سنين طويلة ،وفى السوبر ماركت الكبير  . ورغم مرور أكثر من  30 سنة  لم يختلف شكلها  كثيرا.
-  نجوى …إزيك  يا دكتورة ..ولا اقولك نوجة,,
- أبية احمد ……..إزيك… وإزاى أبله ..... ،ماعرفتكش …. شكلك إتغير …
- عجزت
- كلنا عجزنا …..السنين بتجرى .
- إنتى ما اتغيرتيش ، كأنك لسة فى  الثانوية العامة
- ربنا يخليك يا أبيه  ….دايما جابر بخاطرى
-   إنتى لسة فى الخارجية ؟؟…….بقيتى سفيرة ولا لسة
-   لا ….لسة شوية ..



   وجاء فتاتان وصبى!!


-  دول أولادى…كوثر سمتها على إسم أمى ، فى كلية الطب    .…وعلية فى الثانوية العامة …,,,ودة أخر العنقود ….مختار ……..…فى اعدادى ……….، وسبحت عيناها فى الفضاء الفسيح  ……هو كمان غاوى تصوير…!!



هناك 21 تعليقًا:

غير معرف يقول...

waaaaaw. This is a real master peace ya pappa incredibly beautiful and sensitive. waww.. you made my day..Love you


Akmal

مريد البرغوثي يقول...

أحمد: بهذه القصة أنت رسمياً كاتب. إنها تحفة فعلا. إنها تُضمِر أكثر مما تقول. كل هذه المشاعر التي لا تتحدث عنها القصة كُتِبَت دون كلام. هذه شهادة ميلاد كاتب مدهش. لا تتوقف.

shmpongO citizen يقول...

عندما نستيقظ و نفتح أعيننا على هذه العذوبة و تلك الرقة التي تمنحنا إياها من وقت لآخر لا يسعنا الا ان نشعر بالخجل لجميل عطاءك و الامتنان لك لجعل يومنا احلى و اجمل ، سرحت مع الكلمات النقية الشفافة الحالمة على لسان "نوجا" و تفاعلت مع الحوار و لم اصدم بصدق الشخصية فنحن لا ننسى ابدا حبنا الاول مهما طال بنا الأمد...شكرا عمو  

Dr Nemo يقول...

ياااااااااااه ..جميله جدا جدا يا استاذنا ..بجد اخر سطر فيها -التنوير- ملوش حل ..تسلم لنا

ahmed يقول...

جميله اوي يا عمنا, فين بتوع السينما يتعلموا...فيها ماستر سين عبقري

aya abdullah يقول...

عمو أحمد- أحببت كلماتك وسرحت فيها

- أحمد صبحي - مصرى فى فرنسا يقول...

كما قلت في تعليق سابق،أنت حكاء بالسليقة،تحكي قصتك بسلاسة وعفوية مذهلة،وإذا أضفنا للحكاء عين الفيلسوف الخبيرالذي ربط بين المشهدين للمرأة،وهي كبيرة متزوجة،ولديها أبن أسمته مختار،والآخر من الذاكرة وهي تبكي مراهقة وتحكي حباً عذرياً لرجل يسمي مختار،صورة عذبة وواقعية مكررة في مجتمعنا لحياة صبية عاشت في حالة من "مشاعر حب" وهمية من وحي خيالها لرجل لايعلم عنها شيئا،ومازالت تجترها بعدما صارت أم،وأمرأة متزوجة!

ramy1313 يقول...

دى أول مره أكتب لحضرتك تعليق وللأسف أنا ما بعرفش أكتب ربع الكلام الحلو اللى كل اللى سبقونى فى التعليق كتبوه إلا إنى حسيت إن لازم أقول القصة جميلة جدا جدا جدا وأسلوب حضرتك فى سرد الأحداث أكثر من رائع الحقيقةوبجد ياريت بقيت الكتاب يكتبوا بالطريقه دى

wael يقول...

تسلم الايادي يا خليل
مدهشة

Abdo elrhman يقول...

طلع ندل يا ابيييه

تحفه والله يا ابيييه
هههههههه

طلع بيحب التصوير ... دنيا يا ابيه

مبدع يا أبييه والله , مستنيين إبداعات من دي علاطوول بقى :))

Radwa Medhat يقول...

تجنن جميلة جدا يا عمو شكرا

حسن يحيى يقول...

لذيذة !

Mariam Akmal يقول...

hey pappa - i loved your story. mum helped me read it - could i maybe use this story in filschool? it's so beautiful.

Eman Abdalhalim يقول...

اوووووووووووووو بجد حسيت اني بتفرج علي لقطه من فيلم سرحت فعلا بخيالي وتخيلت فيلم ابيض واسود
طالبه بضفرتين ورجل ببدله :)
الله بجد
وما الحب الا للحبيب الاولي :)
كان حب صادق فعلا

ابدعت

هاله يقول...

مش ممكن ياخليل , قتلتنا يا راجل :), روعه ياكاتب ياعظيم!, عيطتني تاني,
شكرا

Mu يقول...

رائعة .. لا استطيع التفكير فى كلمات اخرى بسبب التأثير القاتل فى النهاية .. انها رائعة وحسب

رامي يقول...

إزاي الأحاسيس دي كلها في المساحة الصغيرة دي .. تحفة رائعة! أشكرك!

islam gaber يقول...

هايل جدا

norahaty يقول...

لن أزيد كثيرا
عمن سبقونى ولكن
للمجيد فى عمله
ان نشكره على عمله
وقصتك وطريقة حكايتك
لها أكثر من ممتازة أحييك عليها

mohamed saleh يقول...

استاذ كبير في فن القصص القصيره
سيبك من السياسه وخليك في القصص
انت مبدع بجد .

Go5 يقول...

مُبدع يا أستاذ