السبت، 13 أغسطس، 2011

محتاجة تظبيط جامد



      قامت ثورة العبيد بقيادة سبرتاكوس ضد النظام العبودى فى روما القديمة .قامت الثورة الفرنسية بقيادة برجوازية باريس ضد طبقة الاقطاعيين  ونجحت فى تغير النظام الاقطاعى فى اوربا كلها  .قامت الثورة الروسية بقيادة البلاشفة لتغير النظام الاقطاعى الراسمالى فى روسيا وإقامة نظام اشتراكى عمالى يقوده حزب ماركسى وأممت كل وسائل الانتاج وغيرت بنية المجتمع .قامت ثورة 1952 ضد نظام ملكى فاسد يسانده كبار ملاك الاراضى ورجال المال وأصدرت قانون الاصلاح الزراعى وبعد مدة اممت معظم وسائل الانتاج وانتهجت نظاما شبة اشتراكى وحكمت البلاد .

الثورة الاجتماعية  تعنى طبقة تقود الشعب وتثور على طبقة اخرى وتزيحها من الحكم لتحل محلها وتغير القوانين لصالحها وتحكم مكانها .وهناك ايضا الثورة السياسية التى تعمل على تغير النظام السياسى دون تغير البناء  الطبقى.
 images

     فى العام 73 قبل الميلاد قدر لسبارتاكوس ان يحرر نفسه ومعه 70 عبدا بالسكاكين التى استولوا عليها من احد مطابخ النبلاء وهربوا الى جبل فيرومنوس وتبعهم آلاف وآلاف من العبيد بعد ان سمعوا حكايتهم حتى وصل عددهم الى 100,000وكونوا جيشا رهيبا كاد يهزم جيش الامبراطورية الرومانية فى اكثر من معركة…. إلا انة انهزم فى النهاية وصلب على طول الطريق الى روما 6000 عبد وفشلت ثورة العبيد فى التحرر .
ولان الانسان تواق بطبيعته الى الحرية فعلى مدار التاريخ قامت ثورات كثيرة سياسية ضد الطغيان واجتماعية ضد الطبقة الحاكمة  وفشل معظمها وقتل قادتها وعلقوا على المشانق  او صلبوا او  سجنوا حتى الموت ..اذكر منها ثورة الزنج الذين ثاروا على المالكين وأسسوا حكومة جنوب البصرة من 255 الى 270 هجرية حتى قامت الدولة العباسية بكل امكانيتها بهزيمتهم …وثورة القرامطة فى العام 287 هجرية  التى تعد اول ثورة اشتراكية فى العالم ، وأقامت دولة مكثت ردحا من الزمان .
وعلى ذكر الثورات فقد كان المصريون اول شعب فى تاريخ البشرية ينظم الاحتجاجات والاعتصامات ..قام صناع تماثيل الالهة فى العصر الفرعونى باعتصام كبير حتى جاءهم حاكم طيبة ولبى طلباتهم.. وقامت ثورة شعبية من العمال والفلاحين فى الدولة الوسطى  قوضت الدولة ردحا من الزمن… وثورة البشموريين الذين يسكنون شمال الدلتا فى العام 217 هجرية ضد الحكم العباسى حيث قاموا بطرد عمال الدولة ورفعوا راية العصيان ورفضوا دفع الجزية والخراج، وحاول الاشفين القائد التركى للجيش العباسى اخمادها، ولكنة فشل بعد ان تكبد الجيش خسائر فادحة مما ادى الى قدوم الخليفة المأمون ذات نفسه على راس جيش من العرب والأتراك قدرة المقريزى بمائة الف مقاتل ومعه بطريرك الكنيسة المصرية لإقناع الثوار بالاستكانة وعدم الخروج على السلطان …استكانة ازاى يا ابانا وعمال الخليفة يمارسون كل انواع الظلم والتنكيل بالناس ونهب محاصيلهم ومتاعهم ..وفشل البطريرك وقام الخليفة بحصار الثوار، وخلال ثلاثة اسابيع كان المأمون قد قضى على الثورة، فقتل الرجال وسبى النساء وذهب بهم الى العراق ليعملوا عبيدا فى مزارع بغداد .
وثورة المصريين ضد الفرنسيين الاولى والثانية، والثورة ضد خورشيد باشا وحصاره فى القلعة شهر ونصف ثم عزلة وتولية محمد على رغم انف السلطان التركى. وثورة عرابى …وثورة 19المجيدة ..  وثورة الشعب فى 18 و19 يناير بسبب زيادة الاسعار الامر الذى اضطر السادات الى ركوب الطائرة والهرب الى السعودية.بجانب الثورات والانتفاضات الصغيرة كانتفاضة الفلاحين ضد الاقطاع فى بهوت وكمشيش.
ثورة 25 يناير انفجرت نتيجة تراكمات من الظلم والفساد بشر بها اعتصامات وإضرابات متكررة لمدة سنتين امام مجلس الشعب، واضراب المحلة، وحركات سياسية عفية مثل 6ابريل وكفاية، ومعركة استقلال القضاء 2005-2006 .
من الاخر كده الشعب المصرى شعب ثورى خلاق طول عمرة ….وفى 25 يناير 2011 احدث ثورة اصبحت فخرا للبشرية كلها حين نزل الى الشوارع والميادين فى طول البلاد وفى وقت واحد 20 مليون انسان تحت شعار" الشعب يريد  اسقاط النظام ".

   
       ساذكر هنا باختصار  اهم الثورات الاجتماعية التى نجحت وغيرت وجه البشرية 


 images (1)
       الثورة الفرنسية قادتها طبقة بورجوازية المدن او التجار والصناع تحت شعار الحرية والإخاء والمساواة   ونجحت وفصلت راس الملك والملكة وعدد كبير من النبلاء وآلاف من اعداء  الثورة  بالجيلوتين .ووضعت اسس الديمقراطية السياسية بانتخاب اعضاء البرلمان الذى يمارس السلطة التشريعية وتنبثق عنة الحكومة التى تزاول السلطة …غير ان الانتخاب كان يقتصر على الذكور ودافعى الضرائب، فكانت ديمقراطية ناقصة تخدم بالدرجة الاولى البرجوازية ...وأعلنت حقوق الانسان والمواطنة وأبرزها حق الملكية والأمن ومقاومة القمع، وبذلك قضت على الامتيازات الاقطاعية لصالح البرجوازية بعد تجريد النبلاء من املاكهم وضمها للدولة وإلغاء الرسوم الجمركية الداخلية وتوحيد السوق الفرنسية وتشجيع الحرية ألاقتصاديه وإقرار الزواج المدنى بجانب الزواج الدينى …وبذلك تلاشت طبقة الاقطاعيين او الارستقراطين  وأرست العقيدة الليبرالية" دعة يعمل دعة يمر"  وانشات الدولة القومية الحديثة وفصلت الدين عن الدولة وبدا النظام الراسمالى العلمانى يسود فى اوربا.

  images (2)
.    فى 1917 قامت الثورة الروسية بقيادة الطبقة العاملة ضد ملاك الاراضى و الطبقة البرجوازية او الرأسمالية  وأنهت حكم اسرة رمانوف التى سيطرت على روسيا قرنين من الزمان وأنهت سيطرت كل السياسيين الروس قبل الثورة وقامت بتأميم كل الثروات الاقتصادية ووضعتها تحت سيطرة وإدارة الحكومة وقامت بتطبيق سياسة اقتصادية تظهر مزيدا من العدالة الاجتماعية للمواطنين، ووضعت القوانين لصالح الطبقة العاملة.واستمرت دولة العمال سبعون عاما ثم انهارت، ولكنها ما زالت تمثل  حلم البشرية "من كل بقدر قدرته ولكل بقدر حاجته "
download (5)

     ثورة1952 قام بها بعض عناصر الطبقة الوسطى فى  القوات المسلحة ضد المحتل الاجنبى
واذنابه من كبار ملاك الارضى
قامت الثورة على مبادئ ستة كانت هي عماد سياسة الثورة وهي:
  1. القضاء على الاقطاع.
  2. القضاء على الاستعمار.
  3. القضاء على سيطرة رأس المال على الحكم.
  4. إقامة حياة ديمقراطية سليمة.
  5. إقامة جيش وطني قوي.
  6. إقامة عدالة اجتماعية.
وأصدرت قانون الاصلاح الزراعى لصالح الفلاحين وقوانين تخفيض ابجارات المساكن لصالح الموظفين ثم اممت كل شي بعد ذلك وحكمت البلاد بواسطة الموظفين وانتشر هذا الاسلوب من الحكم فى بلاد اخرى مثل العراق وسوريا وليبيا .

       فى علم السياسة الطبقة التى تملك الثروة هى التى تحكم ..طبقة ملاك العبيد حكمت الامبراطورية الرومانية وطبقة ملاك الاقطاعيات حكمت اوربا خلال العصور الوسطى وطبقة ملاك المصانع ورؤوس الاموال حكمت بعد الثورة الفرنسية ….من يملك وسائل الانتاج هو الذى يحكم .امم عبد الناصر وسائل الانتاج فى مصر فحكمت البيروقراطية مصر منذ ذلك الحين ..البيروقراطية تعنى الموظفين.وأصبح الموظفون لدى الشعب المصرى هم من يحكمونه منذ ثورة 1952 . كل حكومة لابد لها من جهاز قمعى تخضع بة الشعب، وبقدر ما يكون النظام غير عادل يتضخم الجهاز القمعى، وبمرور الوقت  تتضخم جهاز الامن وتشعب وأصبح يتدخل فى كل مناحى الحياة  فى الدولة .


    فى لقاء بعد خلع مبارك ومحاولة لملمت جهاز الامن المنهار بعد الثورة  وقف احد مديرى الامن وسط رجالة يقول لهم
-انتم اسيادهم
انة مقتنع  فعلا انهم اسياد البلد وتربى على ذلك …انهم الطبقة السائدة لأنهم الطبقة الحاكمة رغم انهم مجرد موظين عند الشعب .
باعوا القطاع العام بالرخيص وباعوا  اراضى الدولة  ووزعوها على انفسهم بقروش  وعاثوا فى الارض فسادا قتلوا وعذبوا وزوروا الانتخابات وخانوا البلاد وباعوا بترولها بالبخس للأعداء… وأصبح النظام او جهاز الدولة، الموظفون الذين يحصلون على مرتباتهم من الشعب اى اللى شغالين عند الشعب  مجموعة مترابطة مع بعض رجال المال الفاسدين تسلك سلوك العصابات او المافيا "الجريمة المنظمة "…المعارضون يضربون او يختفون وتفجر الكنائس لإحداث فتن طائفية …ونهبوا وسرقوا وعملوا اوسخ الاعمال اللى عرفها التاريخ …ومن ثم قامت ثورة 25 يناير
download (7)

قامت الثورة فى 25 يناير….. قامت ضد من؟؟؟ ….انها ليست كالثورات الاخرى ضد طبقة اجتماعية معينة انها ثورة سياسية بالدرجة الاولى قامت ضد مبارك وطاقم  الموظفين الفاسدين الذين قام  بتعينهم  ..قامت ضد موظفين يعملون لدى الشعب  او قل ضد عصابة موظفين… انظر لكل المحبوسين فى طرة كلهم موظفين فى الدولة.


وهذا هو  المأزق  التى تقف  فيه ثورة 25 يناير، وبعد ان اصبح الشعب حاضرا وبقوة فى الشارع السياسى يراقب وله طلبات يستجاب لها لانة ما زال يملك الشارع او قادر على امتلاك الشارع . 
الدولة عبارة عن جهاز بيروقراطى واى ثورة هدفها الاول هدم النظام القديم الفاسد وإقامة جهاز جديد بقوانين جديدة ….خرج راس النظام بعد 18 يوما من الثورة وعشرة ملايين من الشعب يحتلون  الساحات والميادين فى كل انحاء البلاد تحت شعار الشعب يريد اسقاط النظام ، وسقط رأس النظام  وسلمت السلطة لمن يليه فى الاقدمية الى الجيش لإدارة شئون البلاد لفترة ،ولحسن الحظ فان الجيش - فى اعتقادى وأرجو ألا اكون مخطئا - هو المؤسسة الوحيدة التى لم تفسد وذلك بسبب هزيمتها المخجلة فى 1967 وإعادة البناء والانتصار فى 1973الذى اعاد للجيش المصرى كرامته و حافظ عليها من الفساد … ولكن الجيش يحكم بمفاهيم وقوانين النظام .. يغير المحافظين من اللى علية الدور فى قائمة نظام مبارك …وإذا ما عجبش الناس يعين اللى بعدة من نفس قائمة الاقدمية . 
خرج مبارك راس النظام ولكن بنية النظام ما زالت قائمة ...جهاز القمع المتضخم المتربى على الغالى من سنين …الاعلام الصحافة……. رؤساء الجامعات العمداء النائب العام رؤساء المصالح الحيوية كل عمد نظام مبارك ما زالت تدير البلاد… مع متغير واحد هو حضور الشعب صاحب المال… يراقب ويأمر فيطاع فى الغالب … ولكنة  ولا يحكم  .
      الثورة تعنى هدم نظام بقوانينه وقيمه وإنشاء نظام جديد بقوانين مختلفة وقيم جديدة..اما وانه لا يمكن ادارة البلاد بدون موظفين فاعتقد الحل هو تظبيط الموظفين وإعادة تأهلهم ليكونوا فى خدمة الشعب.. لا اسيادة... والطريق هو  الانتخاب ..ليست اقصد انتخاب المجالس التشريعية ولكن انتخاب الموظفين
انتخاب المحافظين ورؤساء الاحياء ومديرى الجامعات عمداء الكليات والنائب العام..انتخاب العمدة ومشايخ البلد ناظر المدرسة ولو امكن انتخاب من يكنس الشارع، ننتخبه افضل …الخ


       فى العام 73 قبل الميلاد ثار العبيد على ظلم  اسيادهم وفشلوا …وفى مطلع العام 2011 ثار الشعب المصرى  السيد صاحب المال وصاحب الشغل  على ظلم  الناس  اللى شغاليين عنده !!!
العملية بسيطة طالما الناس فى الشارع او ممكن تمتلك الشارع تراقب وتقول نعم ولا …يبقى لم يتبقى الا تظبيط الموظفين وإعادة تأهلهم ليكونوا فعلا فى خدمة الشعب .