الاثنين، 5 يوليو، 2010

الفتاة التي لم تعدنا بشئ

الفتاةُ التي لم تعدْنا يشيءْ
 الفتاة التي تتلمّس أوصافها
بين جسمٍ يرنُّ بأوصافه الداويات
وروحٍ هشاشتُها خجَلٌ أو أَلَمْ
لفتاةُ التي تتمرجح في كوعها سلّةُ التين قاصدةً بيتَ جدَّتِها في الصباحْ
الفتاة التي كّرَّهَتْها تنانيرها بالرياح
الفتاة التي حَذَّروها من الضِّحْكَةِ الصاخبةْ
والتي علَّموها الرضى بالمتاحْ
 واعتياد الندمْ
 سترتها المتاريس عن أعين الجُنْدِ
لكنّها
 فضَحَت نفسَها، بالعَلَمْ::::  
مريد لبرغوثي

ليست هناك تعليقات: