الأحد، 4 ديسمبر، 2011

العالم دى كافرة مش حتورد على جنة


1990870710
    
        رجعت والحمد لله من عالم الكفر..كنت فى زيارة لابنتى عزة  وزوجها اكمل وابنتيهما مريم ونادية ، مكثت ثلاثة شهور وحضرت الانتخابات التى فاز بها تألف من اربعة احزاب ثلاثة منها تقودها امرأة،  وتقود هذا  الائتلاف امرأة عمرها 44 سنة..فى بلاد الكفر لايرون  بأسا ان يولوا امورهم امرأة ، فالمرأة عندهم ليس عورة .أحد الاحزاب المشاركة فى الائتلاف  والوزارة حزب تقوده فتاة عمرها 27 وتقود الحزب من اربعة سنوات وكان للحزب اربعة مقاعد نجح فى زيادتها الى 12 مقعد .



      يظهر والله اعلم ان العالم الكفرة، لانهم عارفين او سمعوا منا انهم مش حيوردوا على جنة ، فبيحاولوا بناء جنتهم على الارض..ولولا ان أحد الكفرة اخترع الطائرة  لكنت امضيت 725 يوما فى رحلة العودة ديار المسلمين  على الناقة ، اما بالطائرة فاستغرق الامر 4.30 ساعة فقط …… من ارزل مراحل الرحلة بالطائرة  حجز التذاكر والوصول للمطار وعمل التشك ان ,,,, كان هذا يستغرق وقتا اكثر من زمن الرحلة ..استطاع هؤلاء الكفرة اختراع اسلوب يجعلك تحجزتذكرة  الطائرة وتدفع القيمه  وانت قاعد فى البيت باستعمال حهار اخترعوه اسمة الكمبيوتر واحنا سمناه الحاسوب ..حاسوب ازاى واحتا بنكلم بعض عن طريقة وبندفع ونشترى عن طريقة ….القصد كان اسوأ مرحلة من مراحل السفر بالطائرة هى مرحلة ما يسمى بالتشك ان اسمها ايه بالعربى؟ مش عارف ……كنت تقف فى طابور طويل لحد ما يجى الدور عليك .. يخدوا التذكرة وجواز السفر ويوزنوا الشنطة ويدوك ورقة عليها رقم مقعدك فى الطائرة ,, كانت بتاخد العملية دى من كل واحد فى الطابور خمس دقائق تقريبا ..الان تدخل المطار تلاقى 30 جهاز تكتب كود الحجر من ناحية وتختار الكرسى تنزل التذكرة من الناحية التانية …..واذا لم يكن معاك شنطة تروح تركب على طول لاتقف فى طابور ولا تعطل نفسك… وقالولى انك ممكن تعمل العملية دى من بيتك قبل السفر بمدة... ويوم السفر تقوم من تحد الحاف تروح المطار وتركب الطائرةعلى طول يعنى مسافة السكة من اللحاف للمطار ..عالم كفرة بصحيح .
       
          تروح تشترى مشترات وانت خارج ما تلقيش حد يحاسبك انت تحاسب نفسك وتدفع الحساب بالكريدت كارد وتلف مشترياتك وتتكل على الله من غير ما تشوف اى انسان ..سالت طيب لو واحد قليل الذمة وخد من ضمن المشتريات قلم رصاص ماحسبش علية…… قالولى المكنه تعمله فضيحة وهو خارج من المحل…. عالم كفرة فعلا


        فى بلاد الكفر ممنوع واحد يضرب مراته ولو ضرب خفيف بهدف تقويمها …..وانا طفل فى الروضة حكت لى زميلة  وهى حزينه ومقهورة ان جدها ضرب جدتها لانها ما بتسمعش الكلام….سالتها ضربها جامد ؟ قالت لا بس قعت تعيط طول الليل  .. فى هذه البلاد الغريبة احد المدرسين سمع طفل بيقول لزميلة ان اباه دفعه  البارحة وانبة تانيبا شديدا ..المدرس سمع  ما سكوتش وبعت حاب الاب وانذرة اذا تكرر منه هذا الامر سيبلغ الجهات المختصة لسحب الابن منه لانه غير صالح لتربية الاطفال  …. _دحنا انضربنا ضرب عشان نصلى..... _عشان كدة الناس هناك يمكن ما بتقبلش تضرب على قفاها …


       مش بقولك عالم كفرة مش حتورد على جنة.





هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

الله يفتح على حضرتك سعيدة بقراءة التدوينة اسجل تحياتى واعجابى بالاسلوب الشيق واسجل ايضا حزنى من كونا فقراء لانعرف بالفعل هل سنرد على جنة ام واليعاذ بالله نار

غير معرف يقول...

مش أنت اللي تقول كفرة و لا لأ

لعلمك. . . الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة. . . اقرأ قرأنك إذا كنت مسلم

لو كانت الدنيا تساوي شئ عند الله لفنى كل "الكفرة" على حد قولك. . . .

لا شك أن الغرب تقدموا علينا لدرجة إنك لا تدري كيف تترجم التشيك إن!
هذا لا يمنع في أن الله يرزق المؤمن و الكافر على سواء

و تصبح على إيمان و ربنا يهديك

nagwaafifi يقول...

ربنا يهديك ليه هو لما يحلم بتقدم و تغيير في بلاده يبقي محتاج لهدايه
كلنا محتاجين ان ربنا يهدينا و الافضل انك تقول هدانا الله و اياك
من ادراك ان الله عز و جل يريدنا ان يتحسن حالنا و بنقد سلبياتنا نجود احوالنا
سيدنا محمد عليه افضل الصلاة يحب الجمال مين منا لا يتمني ان تصبح بلادنا جميله نظيفه منظمه

MSMO يقول...

حمد لله علي السلامة يا أستاذي العزيز وسلمت يداك وأرجو أن لا تحزن إذا كان أسلوب البعض فظ في التعبير

محمد البرقي يقول...

عود احمد يا استاذ احمد و الله لست وحدك من يحلم بالتغير مع التمسك بقيم ديننا الحنيف..سعدت بالتدوينة..دمت بود

atif يقول...

وفين الردولة دى يا عم احمد ومين الحزب بتاعهم علشان بس نحط النقط على الحروف ونعرف انت عاوز تقول ايه بالظبط؟
وعلى العموم انا جبتلك عدة روابط متعلقه بموضوعك فى رابط واحد يله علشان يمكن تفهم انى فاهمك http://www.nadormap.com/%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7-%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD%D8%A9-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B9%D8%A9-%D8%AA%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9_a1497.html

أحمد مجدي رجب يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.