الثلاثاء، 25 مايو، 2010

اللى ينكسف من بنت عمه ما يجبش منها عيال



عاد دكتور البرادعي امس الى الوطن بعد غيبة طويلة متسللا او سرا لتجنب وسائل الاعلام كما يقولون . لية مش عارف!!! حين عاد لينين فى العام 1917 للوطن متسللا كان دة مفهوم لانة كان يتجنب الشرطة.

البرادعى جاء والناس رحبت بية ووصل مؤيدينه إلى اكثر من 260 الف على الفيس بوك فقط وعدد اللى وقع على بيان التغير اكثر من 50 الف.والناس وثقت فية وقالتله سوق واحنا وراك .وفى العصر الحديث لم يحظى رجل خارج السلطة بعد سعد زغلول بالتأييد كما حصل للبرادعى . وسافر مرة واتنين وسايب الناس الا من بضع جمل على التويتر , عدد منها كان مسار سخرية . واعتقد ان التأييد له تأكل بعض الشئ . .مش عارف واعتقد ولا حد عارف اية خطته. عمل لجنة واختار مجموعة من المثقفين ,محترمين اه , لكن لاتشعر لها باى نشاط او فاعلية. كما لو كان عاوز يعمل التغيير فى السر .



يا والدي قلنا حاجة الله يرضى عليك.

ليست هناك تعليقات: